الأمين العام حجة الاسلام والمسلمين الدكتور حميد شهرياري

الدكتور الشيخ حميد شهرياري من مواليد شهر دي ۱۳۴۲ الایرانی والمصادف کانون الثاني ۱۹۶۴ . اكمل دراسته المتوسطة في ثانوية خوارزمي  و حصل على شهادة الدبلوم عام ۱۹۸۲ باعلى معدل في الفرع العلمي(الریاضیات و الفیزیاء) .
وفي تلك السنة سافر الى مدينة قم لتكميل دراسته في الحوزة العلمية حيث استطاع ان يكمل مرحلة السطوح خلال ستة اعوام . وقد تمكن الشيخ شهرياري خلال هذه الفترة من الدراسة الحوزوية ان ينال المرتبة الاولى في المرحلة السابعة (الرسائل والمكاسب) من الدراسة ، ويستلم الجوائز من يد بعض المراجع وفي مقدمتهم الامام الخميني الراحل (ره) .
وخلال الدراسة في الحوزة العلمية كان يدرس ايضا دروس الادب والمنطق والفلسفة وعلم الكلام والاصول . 
شارك الشیخ شهریاری لمدة خمسة عشر عاما في دروس مرحلة ابحاث الخارج الفقهية عند ايات الله السيد كاظم الحائري ، المرحوم الشيخ جواد التبريزي، السيد محسن خرازي ، المرحوم الشيخ محسن مصلحي الاراكي ، وكذلك شارك في محضر دروس بعض الاساتذة امثال المرحوم اية الله السيد محمود هاشمي الشاهرودي ، واية الله الشيخ وحيد خراساني . 
وخلال دراسته مرحلة ابحاث الخارج تم قبوله في جامعة اعداد المعلمين في مدینة قم حيث استطاع ان ينال على شهادة الماجستير في فرع العلوم الاسلامية عام ۱۹۹۶ وکانت اطروحته تحت عنوان "الشورى في الافتاء" . وبعدها نالت هذه الاطروحة عنوان افضل بحث ديني .
وقد تصدى الشيخ شهرياري مسؤولية رئاسة مركزالبحوث الكامبيوترية للعلوم الإسلامیة في مدينة قم منذ عام ۱۹۹۷ . من نتاجات هذا المركزتصميم برمجة "نور الانوار" الذي نال عام ۲۰۰۰ المرتبة الثانية من بين البحوث التطبيقية في مهرجان خوارزمي التكنولوجي . ومن ضمن البرمجات التي صممت في هذا المركز في عهد رئاسة الدكتور الشيخ شهرياري والتي ساعدت كثيرا في تطوير اسلوب الدراسة والبحوث في الحوزات  العلمية : برمجة موسوعة فقه اهل البيت (ع) (النسخة ۲) – برمجة دراية النور (نسخة ۲/۱) – برمجة جامع الاحاديث (۵/۳) .
اجتازالشيخ شهرياري مرحلة الدكتورا  في فرع الفلسفة التطبيقية في جامعة قم .
تم دعوته كطالب ضيف على جامعة منشستر حيث تمكن خلال عام من دراسته في هذه الجامعة من تأليف كتاب حول فلسفة الاخلاق عند الغرب حسب قراءة ألسدير ماكنتاير، والذي انتخب عام ۲۰۰۷ بعنوان كتاب العام فی الجمهوریة الاسلامية الايرانية في مجال الفلسفة . 
ومن ضمن المناصب التي تصدها الدكتور الشيخ شهرياري : رئاسة مركز البحوث وتطوير العلوم الإنسانية (منظمة سمت).– مدير شبكة الاعلام التابع للحوزة العلمية وامين سر المجلس الاعلى للاعلام بالدولة ، وقد انتخب لفترتین من قبل قائد الثورة الاسلامية كعضو حقيقي فی "المجلسي الاعلى للفضاء الافتراضي"  . 


ومنذ عام ۲۰۰۹ ولمدة عشرة اعوام تصدى منصب مساعد رئيس القوة القضائية ورئيس مركز الاحصاء وتكنولوجيا المعلومات في القوة القضائیة . ومن ضمن الخدمات التي قدمها في فترة عمله في القوة القضائية إقامة أكثر من ۳۰ مشروعًا تقنيًا رئيسيًا في المجال تكنولوجيا المعلومات من ضمنها : "الخطابات الالكترونية " "منظومة الخدمات الالكترونية" ومكاتب الخدمات الالكترونية التابعة للقضاء ومنظومة الاحصاء الالكترونية .   
وقد بدأ الشيخ شهرياري بتدريس بحوث "خارج الفقه" منذ عام ۲۰۱۲ في الحوزة العلمية في قم . وقد وصل في هذه المرحلة الى تدريس "كتاب الخمس" و "كتاب القضاء" ، اضافة الى تدرجه في تدريس البحوث المستجدة في مجال فقه العلوم الحديثة في اطار بحوث الخارج . والمواضيع التي قام بتدريسها عبارة عن : الاحكام الفقهية للعلوم الحديثة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات عام ۲۰۱۲ – فقه الخصوصية عام ۲۰۱۳ و ۲۰۱۴ – الامن والدفاع السايبري في الفضاء الافتراضي عام ۲۰۱۵ .
المحصلة النهائية لكل هذه الدروس التي قام بتدريسها الدكتور الشيخ شهرياري عبارة عن كتاب بعنوان "فقه الخصوصية" الذي نشر عام ۲۰۲۰ . 
الشیخ شهریاری یحمل شهادة المستوی الرابع في الحوزة العلمیة و ناجح في امتحان الإجتهاد لمجلس خبراء القیادة. يجيد اللغة العربية ويتكلم الانكليزية بطلاقة .